اضافة كلمة عن الرسول في المولد النبوي 1439 اذاعة مدرسية عن مولد الرسول 1439,اذاعة مدرسية عن الرسول 2017

اضافة كلمة عن الرسول في المولد النبوي 1439 اذاعة مدرسية عن مولد الرسول 1439,اذاعة مدرسية عن الرسول 2017

    اذاعة مدرسية عن مولد النبى كاملة 1439 - يبحث الجميع الان عن كلمة مدرسية عن الرسول صلي الله عليه وسلم الان لكي يتم تلاوتها في الإذاعة المدرسية صباح يوم الثلاثون من نوفمبر القادم والتي تعتبر اعظم واجمل ذكري يجب الاحتفال بها بطريقة صحيحة  ومن خلال تقريرنا الذي سنقدمه علي أخبار حصرية سوف نستعرض لكم كلمة مدرسية عن الرسول صلي الله عليه وسلم ،تابع اذاعة مدرسية عن مولد الرسول 1439.

    كلمة مدرسية عن مولد النبى كاملة 1439

    اولاً علي الطلاب الذين سيقومون بتقديم كلمة عن المولد النبوي في الإذاعة المدرسية الإصتفاف في طابور واحد  وتقوم أحد هؤلاء الطلاب بتلاوة الآيات التالية بعد بسم الله الرحمن الرحيم .. ﴿لَقَدْ جاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌرَحِيمٌ﴾يا لها من كلمات رائعة من رب العرش والسماوات التي فيها يخاطب الله قلوب المؤمنين  ويا لجمال الكلمات التي من خلالها يُعرف الله رسوله الكريم  ووصفة البديع بإن محمد منكم فهو عزيز وحريص ورؤوف رحيم .

    اذاعة مدرسية عن الرسول 2017

    ما أروع كلمات الخالق وما أبدعها من صفات للحبيب محمد ابن عبد عليه أفضل الصلاة والسلام سلو مكة ورجالها سلو الطائف وجبالها عن عظمة سيد البشر والرجال إنه معلم البشرية وهاديها فلقد بلغ الدجى بجماله وبلغ العلا بكماله حسنت جميع خصاله من الطفولة إلى الأربعين طهر ونقاء ومن الأربعين إلى الممات جهاد ومضى كتاب مكشوف كأن الله يقول هذا رسولي إليكم ولاننسى عظم محبة أهل المدينة عندما استقبلوا الحبيب صلى الله عليه وسلم.

    ونقول :

    يقولُ اللهُ تعالى في القرءانِ الكريمِ: {لقد جاءَكُم رسولٌ من أنفُسِكُمْ عزيزٌ عليهِ ما عَنِتُّم حريصٌ عليكُمْ بالمؤمنينَ رؤوفٌ رحيمٌ}.

    هذا النبيُّ العظيمُ الذي جَعَلَهُ ربُّهُ هادياً ومُبشراً ونذيراً وداعِياً الى اللهِ بإذنِهِ سِراجاً وهّاجاً وَقَمَراً مُنيراً كانَ أُمِّياً لا يقرَأُ المكتوبَ ولا يكتُبُ شيئاً ومع ذلك كانَ ذا فَصَاحَةٍ بالِغَةٍ ومع ذلِكَ كانَ بالمؤمنينَ رؤوفاً رحيماً كانَ ذا نُصْحٍ تامٍ ورأفَةٍ ورَحمةٍ ذا شَفَقَةٍ وإحسانٍ يُواسي الفُقراءَ وَيَسْعى في قضاءِ حاجةِ الأرامِلِ والأيتامِ والمساكينِ والضُّعفاءِ كان أشدَّ النَّاسِ تَوَاضُعاً يحبُّ المساكينَ وَيَشْهَدُ جنائِزَهُم فما أعظَمَهُ من نبيٍ وما أحلاها من صِفاتٍ عَسَانا ان نَتَجَمَّلَ بصفات كريمة لنكونَ على هديِهِ صلى الله عليهِ وسلَّمَ كما قالَ ربُّهُ يمتدِحُهُ :{بالمؤمنينَ رؤوفٌ رحيمٌ} ، وفي ذكرى مولِدِهِ عليهِ الصّلاةُ والسّلامُ لا بُدَّ لنا نحنُ اهل الحق لا بد لنا نحن المسلمونَ المؤمنونَ بالكتابِ والسُّنةِ من أن نُبيَّنَ للخاصّةِ والعامَّةِ من الناسِ مشروعيَّةَ الاحتفالِ بالمولِدِ النبويِّ الشريفِ.

    وأخيرا لا تكوني أقل من الجذع ....

    كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة.. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبرويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم:' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟'. فسكن الجذع..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
    هل في الوجود رمز للصدق غير محمد
    هل للطهر مكان غير قلب محمد
    هل هناك سبيل للجنة غير الإخلاص لله واتباع هدي محمد صلى الله عليه وسلم
    يكفيك لتحبيه أنه أحب إلى ربك من كل العباد وأن الجنة لاتفتح لأحد قبل محمد صلى الله عليه وسلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
    ( أنشودة ) ( رباك ربك جل من رباك )

    يقول الله عز وجل: ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ﴾ (آل عمران: 31)، ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي﴾ أي فاتبعوا رسول الله، لاحِظوا هذا الربط، يخاطبنا الله عز وجل «أتحبني؟ أتحب مولاك وخالقك؟»، «نعم يا رب». قَدِّم البرهان على ذلك. برهان محبتي لله اتباعي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ﴿مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ﴾ (النساء: 80).

    تعالوا نجدد بيعتنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، تركَناعلى سنة بيضاء نقية ظاهرها كباطنها لا يزيغ عنها إلا هالك، لا تبتعدوا عنه، لاتبتعدوا عن سنة نبيكم المصطفى صلى الله عليه وسلم .

    تعالوا نحرص على أن نتبعحبيبنا المصطفى ولا نبدّل ولا نُدل فيه اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عدد من تبع سنته واقتفاه صلوات ربي عليه ماتعاقب الليل والنهار.
    mahmoud montash
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع بوابة أخبار حصرية .

    إرسال تعليق