وزارة البترول تكشف حقيقة خبر ارتفاع الاسعار مُجدداً

وزارة البترول تكشف حقيقة خبر ارتفاع الاسعار مُجدداً

    مُنذ القرارات التي إتخاذتها الوزارة برفع اسعار البترول في كل من شهر نوفمبر عام 2016، والمرة الثانية في يونيو 2017، وأصبح هاجس ارتفاع الاسعار مرة أخرى يُطار المواطنين، ويظهر كل يوم شائعات جديدة حول ارتفاع الاسعار، وبلغت الشائعات اقصى حد لها أمس اليوم حيثُ تداولت نسبة كبيرة من مُستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي خبر رفع اسعار البترول، ولكن قامت وزارة البترول بنفي ذلك الخبر تماماً مؤكدين انه لا توجد نية مُطلقاً لرفع الاسعار خلال الفترة القادمة.

    البترول تُنفي رفع الأسعار مُجدداً:-

    في ظل الإصلاح الاقتصادي الذي بدأت في تطبيقه جمهورية مصر العربية قامت بإلغاء الدعم المُقدم على اسعار جميع المواد البترولية وهو ما أدى إلى ارتفاع الاسعار حتى تُساوي السعر العالمي، وكان هذا الرفع بشكل تدريجي فكانت الخطوة الأولى في نوفمبر 2016 عقب قرار تعويم الجنيه والثاني في يونيو 2017.

    ومنذ ذلك الحين وتظهر من وقت لآخر بعض الشائعات حول حدوث ارتفاع مجددا في الاسعار.

    فقامت وزارة البترول اليوم بعمل تصريحات تؤكد من خلالها أن الاسعار لم ترتفع وأن هذه الأخبار مجرد شائعات تثير البلبلة فقط، كما اكدت أن الاسعار لن ترتفع حتى نهاية العام المالي الحالي والذي ينتهي في يونيو المُقبل، وقالت أيضاً ان جميع المنتجات البترولية متوفرة بشكل تام في كافة الأسواق ولا يوجد ندرة في اي منها.

    وقامت بتوضيح بعض الأمور للمواطنين منها أن المسئول عن اتخاذ قرار رفع الاسعار من عدمه هو مجلس الوزراء وأن وزارة البترول فقط تقوم بالتطبيق، كما وضحت أن المنتجات بأسعارها الحالية تُعتبر مدعومة بنسبة 35%، حيثُ ان الاسعار المتداولة أقل من سعر التكلفة.

    وأكدت الوزارة مرة اخرى أن الحكومة بالفعل لا تحتاج إلى اتحاذ مزيد من الإجرات فيما يخص دعم الطاقة خلال العام الجاري، ووضح ان ما تم اتخاذه من اجراءت مُسبقاً كان يصب في مصلحة المواطن العادي ذو الدخل المنخفض حيثُ تم توجيه كافة المبالغ التي تم توفيرها من الدعم إلى المعاشات والتأمينات وكذلك لذوى الدخول المنخفضة.
    mahmoud montash
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع أخبار حصرية .

    إرسال تعليق